الروسية إليسا متهمة بتزوير الإنتخابات الرئاسية لصالح ترامب

قامت الإدارة الأمريكية بالبيت الأبيض بوضع الممثلة الروسية الحسناء إليسا شيفتشتيكو على قائمة العقوبات، لإتهامها بالتعاون مع الإستخبارات الروسية لسرقة معلومات من الإستخبارات الأمريكية من خلال القرصنة الإلكترونية، وإرسالها إلى السلطات الروسيا بهدف تزوير الإنتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة الأمريكية لصالح دونالد ترامب.

كما زعمت السلطات الأمريكية ذلك بسبب تأييد الكرملين الروسي للمرشح ترامب بشكل واضح وتفضيله على نظيرته المرشحة هيلاري كلينتون، وبشأن هذه الإتهامات، أكدت إليسا أنها ليس لها علاقة بتزوير الإنتخابات، وأنها لم ترسل أي معلومات للحكومة الروسية، حيث أنها ليس لديها سلطة أو نفوذ للقيام بذلك، وسخرت من الزعم الأمريكي بشكل هستيري حول القرصنة الروسية.

كما أكدت أجهزة الإستخبارات بالولايات المتحدة الأمريكية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحكومته سعيت وراء تسهيل فوز ترامب على منافسته هيلاري كلينتون، وأن السبب هو أن بوتين رأى في فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات الأمريكية المتحدة ودخول البيت الأبيض دعم له في محاربة تنظيم داعش بسوريا، كما أنه يحمل شيء من الضغينه في نفسه إتجاه كلينتون.