عاجل.. مواجهات عنيفة بين شباب قبيلة الترابين وعناصر “داعش” في رفح

وقعت معارك شرسة بين أبناء قبيلة الترابين وعناصر تنظيم داعش الإرهابي في جنوب رفح شمال سيناء، اليوم الأربعاء، وأسفرت عن سقوط العديد من القتلى والمصابين من الطرفين.

وقالت مصادر أمنية بشمال سيناء إن أبناء قبيلة الترابين اشتبكوا، اليوم، مع خلية مسلحة تابعة لفرع تنظيم داعش الإرهابي في جنوب مدينة رفح الحدودية.

وأضافت المصادر بحسب “مصراوي” أن الاشتباكات التي دارت في منطقة البواطي بقرية البرث جنوب مدينة رفح أوقعت قتلى ومصابين من العناصر التكفيرية.

وأوضحت المصادر أن أبناء الترابين حاصروا الخلية.

وقالت إن قوات الأمن كانت في طريقها إلى مكان الاشتباكات لملاحقة العناصر التكفيرية وضبطها.

وتحدثت المصادر شريطة عدم كشف هويتها لأنها غير مخولة بالحديث للإعلام.

وتطارد قبيلة الترابين عناصر تنظيم داعش في الشيخ زويد ورفح منذ نحو أسبوعين، حيث ضيقت الخناق على التنظيم الذي يعاني ضربات شديدة من قوات الجيش والشرطة.

وزارة الداخلية الإيطالية تطرد مواطنين تونسيين من البلاد

قامت وزارة الداخلية الإيطالية بطرد مواطنين تونسيين من البلاد لعدة أسباب متعلقة بأمن الدولة حيث صرحت الوزارة من خلال بيان لها على أن وزير الداخلية ماركو قام بتوقيع أمر خاص عن طرد التونسيين حيث أن الأول يبلغ من العمر 27 سنة والثاني 31 سنة حيث أنهم أقاموا بصورة نظامية بمدينة شيكلي الواقعة بجزيرة صقلية بالجنوب نتيجة إلى أسباب أمنية للدولة .

ولقد جاء هذا القرار بالطرد بناء على التحقيقات الخاصة بأجهزة الأمن وتقييم لجنة التحليل الإستراتيجي التي تتبع إدارة مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية التي تعمل على رصد ظاهرة المقاتلين الأجانب بالبلاد .

كما إن وزارة الداخلية الإيطالية أعتبرت ان التونسي الاول الذي يقيم بأيطاليا منذ عام 2011 هو شخصية تمطح إلى القتال بالإضافة إلى قيام تنظيم الدولة الإسلامية حيث ما اكده من خلال مشاركتة الواسعة عبر مواقع الدعاية الجهادية بجانب إلى الحفاظ على الأتصالات مع جميع مستخدميها .

وأوضحت على غنه تمت مغادرته لأيطاليا منذ عام 2015 من أجل الألتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية بسوريا بينما قاما والديه بأقناعه بالعدول عن هذه الفكرة وأن يعود إلى أيطاليا مرة آخرى .

بينما عن التونسي الثاني فهو مقيم بأيطاليا منذ عام 2007 وقام بالمشاركة في صورة نشطة بترويح محتويات الدعاية الجهادية بالإضافة إلى شريط فيديو باللغة العربية به نداء من أجل القيام بيمين الولاء إلى زعيم داعش .

وأعلنت وزارة الداخلية بأجراء ترحيل المواطنان وذلك بناء على مذكرة من وزير الداخلية تمت به رجوعهما جواً إلى بلادهم .

ناجح إبراهيم.. داعش والجماعات الإرهابية فشل في إقامة ولاية بسيناء

صرح المفكر الإسلامي ناجح إبراهيم على إن تنظيم داعش وجميع الجماعات الإرهابية المتواجدة بسيناء هي قادمة من ليبيا مشيرًا إلى من قاموا ببيبع التنظيم الإرهابي هم إنفسهم الذين قاموا بيبع القاعدة وهم من قاموا بإرتكاب الجرائم الإرهابية في مدينة سيناء وليبيا .

وقال ايضًا من خلال لقائع مع الإعلامي الكبير نشأت الديهي خلال برنامج بالورقة والقلم الذي يتم إذاعته عبر قناة TEN  على أن فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي فقد حدثت أول عملية لأستهداف الجيش المصري حيث كانت تستهدف جنود الجيش المصريين خلال شهر رمضان المبارك مشيرًا  “أي دولة يُحل جيشها يتم تقسيمها فورا”.

وأشار من خلال كلامه بالبرنامج على أم كافة الإرهابيين هم شباب خريجي الجامعات والدبلومات ولهم وعيًا فكريًا ولكن تم إقناعم بإرتكاب هذه الجرائم من خلال طرق خاطئة حيث قال على أن التنظيم فشل في إقامة ولاية داخل مدينة سيناء .

مجلس النواب يوافق بالإجماع على تطبيق حالة الطوارئ في مصر

حالة الطواريء في مصر ، وافق مجلس النواب بالإجماع لكافة الأعضاء على القرار الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي رقم 157 لسنة 2017 بخصوص اقرار قانون الطوارئ لمدة ثلاثة شهور في مصر ، وقد بدأ تنفيذ القرار فور موافقة المجلس وقد قال الرئيس السيسي في الكلمة التي ألقاها عقب الأحداث المؤسفة التي وقعت في طنطا والأسكندرية حيث طالت يد الأرهاب كنيسة مارجرجس فس طنطا في يوم الأحد واستهدفت أكبر عدد حيث تم التنفيذ وقت أداء الأقباط للصلاة في أحد الزعف وتزامن معه تفجير في الكنيسة  المرقسية وقد راح ضحية التفجيرات ستون قتيلا وحوالي مائة جريح وتم نقل الحالات لتلقي العلاج حيث من بينهم اصابات خطيرة.

وقد أعلنت جماعة داعش الارهابية مسئوليتها عن التفجيرات التي حدثت في احتفالات الأخوة المسيحين بعيدهم في يوم أحد السعف حيث يوافق الأحد 9/4/2017 الذي حدثت فيه التفجيرات أول أيام ىسبوع الآلام وقد استهدف التفجير أكبر كنيسة في طنطا بمحافظة الغربية وكان وقت الصلاة وعقبه بساعات قليلة تفجير في الكنيسة المرقسية بالاسكندرية وكان يتواجد بها الانبا تواضروس ولكن تشديد الاجراءات الأمنية على هذه الكنيسة حال دون دخول الانتحاري الذي فجر نفسه خارج الكنيسة مما أدى لقتل المدنين الأبرياء ورجال الشرطة التي تؤمن الكنيسة فضلا عن تحطم واجهات المحلات واصابة المارة، وتم فرض حالة الطوارئ عقب التفجيرات.

وقد أعلن الرئيس السيسي فرض حالة الطواريء في مصر لمدة ثلاثة أشهر حيث ينص الدستور في المادة 154 أن يحق للرئيس اعلان الطوارئ بعد ان يوافق على ذلك مجلس النواب وقد عرض الإعلان على مجلس النواب وتمت الموافقة بالإجماع، ويعمل قانون الارهاب على تسهيل البحث عن الارهابيين وتشديد الاجراءات الأمنية.

وقد انعقد البرلمان برئاسة الدكتور علي عبد العال وبعد الموافقة على فرض حالة الطواريء في مصر أعلن عبد العال أن المواطن العادي لن يتأثر  بهذا القانون وقد أعلن الرئيس السيسي أنه تم تشكيل المجلس الأعلى للقضاء على التطرف والارهاب.