الجهاز المناعي في جسم الإنسان يتأثر بالإيجاب أو السلب وفقًا للمكانة الإجتماعية

الجهاز المناعي في جسم الإنسان يتأثر بالإيجاب أو السلب وفقًا للمكانة الإجتماعية، تعد هذه الجملة جملة غريبة على مسامع الكثيرين منا، فيتساءل الكثير ما علاقة جزء من جسم الإنسان بمكانته في المجتمع، أو بشكلًا آخر مع علاقة جزء مادي في جسد الإنسان بشئ معنوي لا علاقة له بأن يكون السبب في الإصابة بالمرض، ولكن اكتشف العلماء مؤخرًا هذه النظرية وسنوضحها لكم من موقعنا أخبار 24 ساعة.

أجريت الدراسات والأبحاث مؤخرًا في هذا الأمر، وأوضحت أن القردة بحالهم حيث أنهم في مرتبة منخفضة لديهم جهاز مناعي استجاباته متغيرة للغاية، وبذلك الاكتشاف ظل العلماء يعملون يوم بعد يوم ليكشفوا سبب هذا الأمر حيث أنهم قاموا بفحص 9000 جين لمعرفة الآثار المترتبة على الانتماء لمكانة اجتماعية منخفضة.

كما أوضحت وأكدت أبحاث أخرى لنبغة من العلماء في كافة أنحاء العالم أن متوسط الأعمار بين الفقراء في المراتب الدنيا والأغنياء في المراتب العليا يصل إلى 15 سنة، وأرجعوا هذا الأمر لعدة أسباب، من بينها: الاختلاف في قدر الرعاية الطبية التي يحصل عليها كلًا منهم، وفي العادات والتقاليد الذي يتبعها الناس حيث أن الأغنياء لديهم الوقت والمال الكافي لممارسة الرياضة، بينما الفقراء يعملون ليلًا ونهارًا من أجل جلب قوت حياتهم، كما أن الأغنياء يتبعون نظام غذائي صحي لا يؤثر عليهم بالسلب.

ولقد قامت هذه الأبحاث بتسليط الضوء على أن الحالة النفسية وقدر التوتر الذي يشعر به الإنسان هو المتحكم في قدرة جهاز المناعة على السيطرة على الأمراض، وللتأكد من تلك الأمر قام مجموعة من العلماء بعمل تجربة عشوائية على 45 من القردة الإناث، وقاموا بمراقبة ما يفعلوه، ومن الجدير ذكره أنه لا توجد بينهم أية روابط اجتماعية، وجدوا بعد فترة أن تلك القردة قاموا بتقسيم أنفسهم مجموعات تبعًا لتسلسل هرمي محدد.