الكشف عن سر إرتفاع الأسعار للأجهزة الكهربائية في شهر يناير

أوضحت المصادر الإخبارية على أن نائب رئيس شعبة الأجهزة والأدوات الكهربائية حسين إمام قال في غرفة القاهرة على أن ما قيل بخصوص موجه إرتفاع الأسعار الجديدة في شهر يناير ببداية العام الجديد هى مجرد شائعات فقط دفعت العديد من المستهلكين لعمليات الشراء للأجهزة الكهربائية وخصوصاً كافة المقلبين على الزفاف .

كما انه أضاف من خلال تصريحاته الخاصة على أن سوق الأجهزة والأدوات الكهربائية سوف يشهد خلال المرحلة الجارية أنتعاشة هائلة خلال حركة البيع والشراء موضحاً على أن حجم المبيعات أزداد بنسبة 100% مقارنة به بنفس الفترة في العام السابق .

وأن عمليات الشراء أرتفعت على شراء شاشات التليفزيون 23 بوصة والمتوسطة حيث يبلغ سعرها نحو 2000 الجنية حتى 5000 آلاف جنية بالإضافة إلى زيادة الإقبال من المستهلكين على الثلاجات وشراء البوتاجازات بينما تراجع الأقبال على شراء التكييفات .

وفي خلال هذا الشتاء القارس أزداد الأقبال على شراء الدفايات بجانب إلى أقبال متوسط على شرائها نتيجة أنها تأتي على قمة الأجهزة الكهربائية التي تكون الأكثر من حيث الأستهلاك للطاقة موضحاً على أن كافة المستهلكين يفضلون الشراء من دفايات الهالوجين الصيني نتيجة لأنها ترشد على أستهلاك الكهرباء مقارنة بالزيت كما أنها تتميز بدرجة حرارة عالية من الأمان .

وأشار أمام على أن العام الجاري شهد هبوط في معدلات الإستيراد من الأجهزة الكهربائية بمقدار 0% بالإضافة إلى إرتفاع معدلات المنتجات التي تكون مصنوعة محلياً .

ومن حيث ما يتعلق بالقرار الخاص عن تحرير سعر الصرف وتأثيره على أسواق الأجهزة الكهربائية صرح أمام على أنه من الطبيعي أن ترتفع الأسعار الخاصة عن الأجهزة الكهربائية ويرجع ذلك إلى إرتفاع سعر العملة الخضراء الجمركي كما أنه يوجد أرتفاع غير مبرر في بعض من المنتجات بسبب جشع بعض من التجار .

ولقد تابع ايضًا على أن سوق الأجهزة الكهربائية تأثر بقيام الصين حيث أنه يتم إستيرام معظم المستلزمات الخاصة بالإنتاج ومنها رفع أسعار خاماتها بنسبة تتراوح ما بين 20 % إلى 30% ورفع أجور العمالة بنسبة 10% .