“شيحة” يكشف مفاجأة: الديون سبب خروج مصر من تصنيف التعليم العالمي

أعرب الدكتور جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، عن استيائه الشديد من سياسات الحكومة المصرية تجاه التعليم وخصوصًا عقب خروج مصر من الترتيب العالمي، مشيرًا إلى أن المليارات التي استقطعتها الدوله من التعليم لصالح الدين العام هي التي أدت إلى ذلك.

وأضاف “شيحة”، خلال استضافته في برنامج “على مسؤليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد”، أن البرلمان المصري يعمل بكل جهد للارتقاء بالتعليم المصري في ظل الخطة الذي وضعها الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم الحالي، ولكن التخاذل يأتي من قبل الحكومة التي وصفها أنها لا تضع التعليم في أولوياتها.

وأوضح أن ميزانية التعليم قبل الجامعي التي أقرها الدستور سنويًا تبلغ 120 مليار جنيهًا لم يحصل منها التعليم العام الماضي سوى 80 مليار فقط والباقي تم استقطاعه لسداد ديون مصر، وكذلك على مستوى البحث العلمي لم يحصل من مستحقاته سوى على 3 مليار من أصل 30 مليار وهو ما أدى إلى خروج مصر من التصنيف العالمي للتعليم.

وطالب شيحة الحكومة باسترداد الميزانية التي تم استقطاعها من التعليم لصالح سداد الديون المصرية العام الماضي، مشيرًا إلى أن التعليم السبيل الوحيد للارتقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *