زيادة أسعار الكهرباء في يوليو القادم وصعوبة المعيشة على الفقراء في مصر

صرحت المصادر الأخبارية على رفع تكاليف المعيشة بجانب إلى زيادة أسعار الكهرباء مرة آخرى في شهر يوليو القادم في ظل ما يعانيه المواطنين المصريين من موجات الغلاء في هذه الفترة حيث يحمل طبقات المجتمع الضعيفة من الفقراء عبء ثقيل نتيجة ذلك وذلك حسب ما تم ذكره من المبادرة المصرية بالحقوق الشخصية .

وقامت المبادرة المصرية بالحقوق الشخصية بنشر تقرير مفصل عن حقائق الكهرباء من عام 2016 – 2017 وعن أرتفاع الأسعار التي تطال الفقراء المحتاجين بجانب إلى التفاوت الجغرافي القوي في عملية الإستهلاك المستمرة يعمل على تسليط الضوء وحقيقة العبء التي تفرضه ارتفاع الأسعار للكهرباء التي قامت الحكومة المصرية بالإعلان عنها خلال شهر أغسطس السابق على كافة محدودي الدخل والفقراء .

وقام وزير الكهرباء بالإعلان عن زيادة أسعار الكهرباء في شهر أغسطس السابق بالمنازل نتيجة تراوح 33% حتى 47% بحسب الشريحة بالعام المالي الحالي خلال إطار خطة تمتد إلى خمسة سنوات من أجل العمل على إعادة هيكلة دعم الطاقة التي بدأتها الحكومة في العامين الماضيين .

كما أن هذه الزيادة طالت بندين الحساب بفاتورة الكهرباء حيث أن البند الأول هو عبارة عن أرتفاع تعريف الشريحة الخاصة بعملية الإستعلاك في الكهرباء والتي أرتفعت متوسطها حوالي 33% عن العام السابق على كافة مستويات الشرائح .

بينما البند الثاني هو عبارة عن بند مقابل الخدمة يتم فيه توضيح تقارير المبادرة حيث أرتفع هذا البند على ثلاثة من الشرائح وهم شريحة الإستهلاك الضعيف والمتوسط والمنخفض بينما الشرائح الثانية حتى الرابعة ارتفعت بنسة 33% و 100% و33% بالتوالي .